مصر

مدبولي: حريصون على إتاحة تجربة "بنك المعرفة المصري" للدول الأخرى مع الاستمررا في تطويرها

القاهرة: «دريم نيوز»

 

أكد الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، على الأهمية التي توليها الدولة المصرية لقطاع التعليم والبحث العلمي، وسعيها المستمر لمواكبة أحدث التطورات للنهوض بالعملية التعليمية، تنفيذاً لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي. ، في هذا الصدد.

 

جاء ذلك خلال استقبال الدكتور مصطفى مدبولي، مساء اليوم الثلاثاء، بمقر الحكومة بالعاصمة الإدارية الجديدة، وفدا من منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “اليونسكو”. ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة “اليونيسيف”؛ بحث أوجه التعاون لدعم العملية التعليمية والأكاديمية والبحثية.

 

حضر اللقاء الدكتور محمد أيمن عاشور وزير التعليم العالي والبحث العلمي، والدكتور مصطفى رفعت إسماعيل الأمين العام للمجلس الأعلى للجامعات، وعلا وجيه لورانس مستشار بنك المعرفة المصري، والدكتورة نورية. سانز، المدير الإقليمي لمكتب اليونسكو. وفي القاهرة حضر الدكتور فضل الحق ممثل منظمة اليونسيف بالقاهرة والوفد المرافق.

 

وأشار رئيس الوزراء إلى التجربة الرائدة التي تقدمها المنصة الإلكترونية لبنك المعرفة المصري لمختلف الباحثين والطلاب، لافتا إلى أن فكرة هذه المنصة جاءت في إطار جهود الدولة. للتعامل مع تداعيات جائحة فيروس كورونا، والتأكد من استمرار العملية التعليمية دون انقطاع خلال فترة انتشار هذه الجائحة.

 

وأشار رئيس الوزراء إلى حرص مصر على تقديم تجربة منصة “بنك المعرفة”. مصري" إلى دول أخرى، مع العمل المستمر على تطويرها، لأهميتها ودورها الكبير في نشر المعرفة ومساعدة ودعم الطلاب والباحثين.

 

من جانبه أكد وزير التربية والتعليم العالي والبحث العلمي، خلال اللقاء، أهمية الدور الذي تقوم به منظمة اليونسكو. في دعم جهود تطوير قطاع التعليم العالي في مصر، خاصة التعاون الذي يتم في هذا الصدد لتطوير المناهج لمواكبة التطورات المستمرة والمتلاحقة التي تحدث في هذا القطاع الحيوي. وأضاف: “تلعب اليونسكو دورًا مهمًا في دعم العملية التعليمية في مصر من خلال البوابات والمنصات الإلكترونية التي تساهم في العملية الأكاديمية، والأبحاث التي تقوم بها العديد من المؤسسات التعليمية”.

 

كما أشارت الوزيرة إلى أهمية هذا الاجتماع الذي يأتي بحضور 20 ممثلاً من مختلف دول العالم، للمشاركة في جهود التعاون لدعم مصر في مجال المنصات الإلكترونية للعمليات التعليمية.

 

بدورها أشارت الدكتورة نوريا سانز إلى جهود اليونسكو. لدعم العملية التعليمية في مصر من خلال المنصات الإلكترونية التي يحتاجها الطلاب والباحثون، مشيراً في هذا الصدد إلى تجربة مصر في هذا المجال، وإنشاءها لمنصة بنك المعرفة التي كان لها دور كبير في دعم الباحثين في مصر، مشيداً بهذه الريادة خبرة. وأكدت استمرار دعم “اليونسكو” لجهود الدولة المصرية في العديد من الجوانب المتعلقة بالعملية التعليمية، خاصة منصات التعليم التي تدعم الباحثين ونشر المعرفة.

 

بينما أشاد الدكتور فضل الحق بجهود الحكومة المصرية في تطوير العملية التعليمية ونشر المعرفة، مشيراً مرة أخرى إلى دعم اليونيسيف لمنصة بنك المعرفة المصري، باعتبارها تجربة رائدة. وشدد أيضا على الدعم المستمر الذي تقدمه اليونيسيف. للجهود المبذولة لرفع مستوى العملية التعليمية في مصر، وما يصاحب ذلك من عمل على تقديم مستوى تعليمي عالي للطلاب، خاصة ما يتم تقديمه للأطفال في بداية المراحل التعليمية.

للمزيد : تابعنا علي دريم نيوز، وللتواصل الاجتماعي تابعنا علي فيسبوك وتويتر .

مصدر المعلومات والصور: rosaelyoussef

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى