اقتصاد

ميناء الزور يقود المكاسب الاقتصادية والبيئية – تايمز العربية – أخبار الكويت

القاهرة: «دريم نيوز»

 

مدينة الكويت، 14 مايو: حققت الكويت فوائد اقتصادية وبيئية كبيرة منذ إنشاء وتشغيل منشآت استيراد الغاز المسال في ميناء الزور، رئيسة العلاقات العامة والإعلام في وزارة النفط الشيخة تماضر خالد الأحمد الصباح معلن. جاء ذلك خلال جلسة نقاشية نظمتها الدائرة بالتعاون مع منظمة الدول العربية المصدرة للبترول (أوابك) حول صناعة الغاز الطبيعي المسال. تطوراته وتحدياته وآفاقه. وأوضح الصباح أن الفوائد الاقتصادية لمرافق استيراد الغاز الطبيعي المسال تشمل توفير مبالغ كبيرة من المال بسبب استهلاك الوقود في محطات الطاقة الكهربائية، في حين تكمن الفوائد البيئية في الحد من انبعاثات الكربون، وتحسين نوعية الهواء حيث يعتبر الغاز الطبيعي المسال مصدرا للطاقة صديقا للبيئة. وأكد الصباح أن مشروع الغاز المسال يكفي لتلبية طلب الكويت الحالي والمستقبلي من الطاقة النظيفة، مضيفا أن المشاريع توفر الوقود لمحطات الطاقة الكهربائية خاصة في أوقات الذروة في الصيف. وتعتبر منشأة استيراد ميناء الزور الأكبر في العالم من حيث القدرة التخزينية، إذ تتكون من ثمانية مخازن تبلغ سعة كل منها 225 ألف متر مكعب. أما خبير صناعة الغاز في منظمة أوابك وائل عبد المعطي، فأوضح أن العملية تتم على أربع؛ التسليم والتسييل والنقل وإعادة التغويز.

وقال عبد المعطي إن مرحلة التسييل تعتبر من أعلى التكاليف إذ تصل إلى نحو 50 بالمئة من التكلفة الإجمالية. وأوضح خبير الغاز أن أسطول نقل الغاز يضم نحو 730 سفينة تنقل الغاز المسال من 21 دولة مصدرة، وهو الأسطول الكبير الذي يجذب الأسواق الجديدة. وأوضح عبد المعطي أن الدول العربية تشكل نحو 28 في المئة من إجمالي صادرات الغاز المسال، بأكثر من 112 مليون طن لعام 2023. وساهمت عدة عوامل في دعم تجارة الغاز الطبيعي المسال، بما في ذلك الرغبة في تنويع الموارد والإيرادات، والأبعاد البيئية وموسمية الطلب في المنطقة. بعض الأسواق. وقال عبد المعطي إن ميناء الزور الذي بدأ تشغيله عام 2021 يتمتع بمكانة فريدة في المنطقة مضيفا أنه مكنت الكويت من تنويع مصادر إمدادات الغاز (كونا)

للمزيد : تابعنا علي دريم نيوز، وللتواصل الاجتماعي تابعنا علي فيسبوك وتويتر .

مصدر المعلومات والصور: arabtimesonline

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى