تقارير

تم تجريد العضو الثاني في البوندستاغ، عضو حزب البديل من أجل ألمانيا، من الحصانة

القاهرة: «دريم نيوز»

 

قرر البرلمان الألماني (البوندستاغ) تجريد الرئيس الاتحادي لحزب “يونج البديل” هانس جناوك من الحصانة البرلمانية.

واستند هذا القرار، كما نقلت قناة تاجيسشاو التلفزيونية، إلى تصريحات غناوك أثناء خدمته في الجيش الألماني. ويجري مكتب المدعي العام العسكري التحقيق التأديبي.

تم إجراء التحقيق بناءً على معلومات تفيد بأن غناوك قام بحملة ضد طالبي اللجوء والأجانب خلال فترة وجوده في القوات المسلحة. وصنفتها خدمة مكافحة التجسس العسكرية (MAD)، وهي الخدمة السرية للجيش الألماني، على أنها “متطرفة يمينية” مشتبه بها في عام 2020.

صنف MAD غناوك على أنه متطرف، لذلك منعه الجيش الألماني من ارتداء الزي العسكري والخدمة. وفي عام 2021، وافق MAD على إضافة Gnauck إلى قائمة المتطرفين. لكن الإجراءات التأديبية تم تعليقها بسبب انتخاب رئيس حزب “يونج البديل” للبوندستاغ في نفس العام.

وقال هانيس جناوك، الأربعاء، من خلال التنظيم الحزبي الإقليمي في براندنبورغ، إنه قدم بنفسه قبل بضعة أسابيع طلبًا مكتوبًا إلى رئيس البوندستاغ يتضمن اقتراحًا لرفع الحصانة عنه. وأعرب النائب عن أمله في أن يتمكن بهذه الطريقة من تبرئة اسمه من التهم الموجهة إليه.

ثم صرح رئيس البوندستاغ، باربل باس (SPD)، بحسب غناوك، أنه “ليست هناك حاجة لحرمانه من الحصانة البرلمانية على الإطلاق”.

دخل أحد سكان أوكرمارك في براندنبورغ إلى البوندستاغ من حزب البديل من أجل ألمانيا في قائمة الولاية. وفقًا لمكتب حماية الدستور، فهو الرئيس الفيدرالي لمنظمة الشباب التابعة لحزب البديل من أجل ألمانيا، منذ أكتوبر 2022.

تسببت حقيقة قيام المجموعة البرلمانية لحزب البديل من أجل ألمانيا بإرسال جناوك كممثل لها إلى لجنة الدفاع في البوندستاغ، بعاصفة من السخط.

وذكرت وسائل إعلام ألمانية أن اللجنة تسيطر على وزارة الدفاع وتجتمع سرا. وكانت قضية غاوك هي المرة الثانية التي يتم فيها إلغاء الحصانة. وكان البوندستاغ قد رفع بالفعل الحصانة عن النائب عن حزب البديل من أجل ألمانيا بيتر بيسترون. وبدأ المدعون العامون في ميونيخ تحقيقا في الشكوك الأولية المتعلقة بالرشوة وغسل الأموال وقاموا بتفتيش عدة مواقع مرتبطة ببيسترون.

للمزيد : تابعنا علي دريم نيوز، وللتواصل الاجتماعي تابعنا علي فيسبوك وتويتر .

مصدر المعلومات والصور: svoboda

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى