دولي

“لا أريد إخافتك”: رسالة نصية مؤلمة أرسلها مسافر على متن الخطوط الجوية السنغافورية إلى أمه المذعورة

القاهرة: «دريم نيوز»

 

أرسل رجل رسالة إلى والدته يقول فيها “لا أريد إخافتك” من رحلة الخطوط الجوية السنغافورية عندما تعرضت الطائرة لمطبات هوائية شديدة.

وكان جوش باركر من بين 211 راكبا و18 من أفراد الطاقم على متن الطائرة المتجهة من لندن إلى سنغافورة عندما اضطرت إلى القيام بهبوط اضطراري في بانكوك وسط ظروف جوية قاسية.

وتحدث الركاب عن رعبهم عندما انطلق بعضهم إلى السقف نتيجة السقوط المفاجئ، مما أدى إلى إصابة 79 شخصًا. توفي رجل يبلغ من العمر 73 عامًا، يُدعى جيفري كيتشن، بسبب نوبة قلبية مشتبه بها.

وتبين منذ ذلك الحين أنه وسط هذه الفوضى، أرسل السيد باركر رسالة نصية إلى والدته معتقدًا أنه قد يرسل لها كلماته الأخيرة.

ونقلت والدته أليسون باركر الرسالة إلى بي بي سي، وجاء فيها: “لا أريد إخافتكم، لكنني في رحلة مجنونة. الطائرة تقوم بهبوط اضطراري.. أحبكم جميعا”.

للحصول على تحديثات حول هذه القصة – تابع مدونتنا المباشرة بالضغط هنا

ثم انتظرت السيدة باركر لمدة ساعتين قبل أن تسمع منه مرة أخرى، قائلة إنها كانت مذعورة.

قالت: “في إحدى اللحظات، كان جالسًا وهو يرتدي حزام الأمان، وفي اللحظة التالية، لا بد أنه فقد وعيه لأنه وجد نفسه على الأرض مع أشخاص آخرين”.

وأضافت أن ابنها الذي كان متوجها إلى بالي أصيب بجروح طفيفة.

شارك الركاب على متن الطائرة الدراما على متن الطائرة منذ هبوطهم في بانكوك.

وأظهرت صور من المقصورة أقنعة الأكسجين تتدلى من سقف الطائرة، مع سقوط أجزاء منها أو انبعاجها وتحطمها.

وقال جيري، 68 عاماً، الذي كان مسافراً إلى أستراليا لحضور حفل زفاف ابنه: “لقد ارتطمت رأسي بالسقف، وهذا ما فعلته زوجتي – وانتهى الأمر ببعض الفقراء الذين كانوا يتجولون في المكان إلى الشقلبة”.

وفي صباح الأربعاء، قالت الخطوط الجوية السنغافورية إن 58 شخصًا ما زالوا يخضعون للعلاج في عدة مواقع طبية في جميع أنحاء بانكوك، بما في ذلك 20 في مرافق العناية المركزة.

وقالت شركة الطيران إن إجمالي 27 شخصًا خرجوا حتى الآن. واصل حوالي 131 راكبًا رحلتهم إلى سنغافورة.

للمزيد : تابعنا علي دريم نيوز، وللتواصل الاجتماعي تابعنا علي فيسبوك وتويتر .

مصدر المعلومات والصور: independent

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى