تقارير

استطلاع للرأي: 54% من الفرنسيين يؤيدون حل الجمعية الوطنية

القاهرة: «دريم نيوز»

 

كشف استطلاع للرأي أن 54% من الفرنسيين يؤيدون القرار الذي اتخذه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بحل الجمعية الوطنية (مجلس النواب)؛ ويأتي ذلك على خلفية هزيمة الائتلاف الرئاسي الوسطي على يد اليمين المتطرف في الانتخابات الأوروبية، وهو تطور سياسي كبير يبدو أنه يقسم الرأي العام.

 

وأظهر استطلاع للرأي أجراه معهد دراسات الرأي والتسويق " "إيفوب" لعدة وسائل إعلام فرنسية، من بينها صحيفة “لوفيغارو”. ونشرت نتائجها اليوم الاثنين، وأظهرت أن نحو 54% من الفرنسيين يؤيدون قرار إيمانويل ماكرون الذي اتخذه أمس الأحد في أعقاب نتائج الانتخابات الأوروبية.

 

وقد طالب أنصار هذا القرار منذ فترة طويلة "حزب" الجمعية الوطنية" اليميني المتطرف الذي تصدر نتائج الانتخابات الأوروبية أمس بنسبة 31.5% من الأصوات. كما دعا 72% من مؤيدي حزب “فرنسا فخورة” اليساري المتطرف بهذا القرار، مقابل 39% من مؤيدي الحزب الاشتراكي و38% من المدافعين عن البيئة.

 

وطالب 35% من أنصار حزب “الجمهوريين” بإجراء انتخابات تشريعية مبكرة، وهو ما دعا إليه الرئيس الفرنسي وحدد 30 حزيران/يونيو للجولة الأولى و7 تموز/يوليو للجولة الثانية.

 

لكن إذا أدى هذا القرار الرئاسي إلى هذا الانقسام، فهو أكثر تأييداً من قرار آخر بتعديل وزاري مع تغيير رئيس الوزراء. ولم يؤيد هذا القرار سوى 47% من المستطلعين، كما أيد 34% منهم فقط فكرة تعديل بعض أعضاء الحكومة.

 

للمزيد : تابعنا علي دريم نيوز، وللتواصل الاجتماعي تابعنا علي فيسبوك وتويتر .

مصدر المعلومات والصور: rosaelyoussef

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى