مصر

انظروا إلينا نرقص.. أول رواية مستوحاة من أحداث ثورة يونيو

القاهرة: «دريم نيوز»

 

أصدرت دار كتبنا للصحفي والأديب هشام النجار رواية بعنوان “انظر إلينا نرقص” مستوحاة من أحداث وسير شخصيات حقيقية بين عامي 2012م و2013م، حيث شهدت هذه المرحلة صعود وسقوط الحركة الدينية و منظمات الإسلام السياسي.

تتعمق الرواية في حياة وصراعات شخصيات وحركات مجهولة لم يسمع عنها أحد من قبل، ونضالهم ومساهمتهم الفكرية في الأحداث وفي إحداث التحول الواسع والمحوري الذي تشهده مصر والمنطقة وحتى العالم. العالم كله غير معروف.

وتحكي الرواية قصة «انظروا إلينا ونحن نرقص»؛ بقلم هشام النجار، القصة المثيرة لمجموعة من الطلاب والأكاديميين الذين ساهموا في تغيير الواقع. إنهم شخصيات بين الواقع والخيال، صيغت قصتهم المثيرة في سرد ​​راقص، هادئ وصاخب، بطيء وسريع، على إيقاع شغفهم ومثابرتهم ومثابرتهم. يجدر الاستمتاع والنظر، حتى يعرف من لا يعرف قصتهم بعد كيف وجدوا بعضهم البعض، وكيف التقوا، وكيف واجهوا الإحباطات والتحديات، وكيف واجهوا التشويه والاغتيال الأخلاقي والمحاولات. القتل وكيف نشروا كلماتهم ونورهم وسط الظلام وكيف انتصروا وكيف رقصوا.

تحكي الرواية قصة رئيسية مرتبطة بالواقع، تدور حول تحولات الشاب الجامعي الذي تنتمي عائلته إلى جماعة الإخوان وإلى حركة الرفاعي سرور، حيث تقوده ظروف غريبة إلى الخروج من الظلال والغموض إلى… النور والغموض. إعلان انفصاله عن عائلته وانضمامه إلى حركة نضالية تنويرية يقودها أكاديمي، وهي حركة الإنقاذ النابضة بالحياة والراقصة التي تخوض حراكاً مثيراً ومواجهات فكرية مع حالة الركود السائدة، في مواجهة من وصفتهم وسائل الإعلام بفضيحة الليبراليين ومعذبي المسيحيين والعلمانيين.

إنها القصة التي تتفرع منها وتتشابك مع قصص العديد من الشخصيات بعضها حقيقي وبعضها خيالي، حيث تتصاعد الأحداث المثيرة على خلفية صراع وصراع بين عائلة أيديولوجية قديمة وعائلة تقدمية جديدة بين الركود والحركة، والاكتئاب والرقص، وبين إرادة الموت وإرادة الحياة.

اصطدمت الرواية الجديدة بالعديد من الملفات والقضايا السياسية والفكرية، وكانت أول من حقق وفكك الكيان السياسي والفكري والعسكري الأكثر نشاطا في تلك الفترة وهو حركة الرفاعي سرور. منها سياسياً انبثقت حركة حازمون وترشح حازم أبو إسماعيل لرئاسة الجمهورية، وفكرياً انبثقت التيار الإسلامي العام والجبهة السلفية وائتلاف دعم المسلمين الجديد، وعسكرياً ظهرت جماعة المرابطون وتنظيم أجناد مصر.

رواية هشام النجار الجديدة “انظر إلينا نرقص” التي صدرت مؤخراً عن دار كتبنا، في أحد عشر فصلاً، قال عنها مؤلفها: “لن أقول أكثر من أنني استمتعت بكتابتها وعشت أكثر أوقاتي إثارة بأحداثها، حوارات أبطالها، هزائمهم، انتصاراتهم، وشغفهم بالحياة والنور والحرية. كنت سعيداً لأنني كنت أسجل سنوات نضالهم، لحظات حزنهم، فرحهم، رحيلهم، غنائهم، ورقصهم”. وأنا من روى القصة المذهلة للأبطال النادرين وغير العاديين الذين يكافحون ويرقصون.

للمزيد : تابعنا علي دريم نيوز، وللتواصل الاجتماعي تابعنا علي فيسبوك وتويتر .

مصدر المعلومات والصور: rosaelyoussef

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى