عربي

أحمد بن محمد: "القيادة الرشيدة حريصة على دعم مبادرات وأهداف العمل الأولمبي وتوفير بيئة نموذجية للارتقاء بأداء الرياضيين"

القاهرة: «دريم نيوز»

 

أحمد بن محمد: "القيادة الرشيدة حريصة على دعم مبادرات وأهداف العمل الأولمبي وتوفير بيئة نموذجية للارتقاء بأداء الرياضيين"

دبي في 23 يونيو / وام / أكد سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم النائب الثاني لحاكم دبي رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، اهتمام دولة الإمارات واللجنة الأولمبية الوطنية بدعم مبادرات وأهداف اللجنة الأولمبية الوطنية. وتؤكد الحركة الأولمبية المكانة التي تتمتع بها الرياضة في مجتمع الإمارات، وهو ما يعكس حرص قيادتنا الرشيدة. الرشيدة للمساهمة الفعالة في دعم وإنجاح مبادرات العمل الأولمبي والمشاركة في تعزيزها وترسيخ أهدافها والقيام بأدوار أساسية من أجل إنجاحها وإبراز مكتسباتها.

وأكد سموه حرص اللجنة الأولمبية الوطنية على دعم مبادئ ومفاهيم الحركة الأولمبية الدولية، انطلاقاً من أهمية ترسيخ القيم الرياضية النبيلة والروح الرياضية والمنافسة الشريفة والتعاون والصداقة بين الناس، وهو ما يعكس رؤية ونهج الحكماء. الريادة في توفير بيئة رياضية نموذجية تساهم في تحسين أداء الرياضيين في مختلف المشاركات. وبما تعود به البلاد من فوائد رياضية، بما يتماشى مع المبادئ الأولمبية النبيلة، وبما يرسي الهدف الأسمى المتمثل في ممارسة الرياضة بشكل عام.

جاء ذلك بمناسبة تنظيم فعالية اليوم الأولمبي التي أقامتها اللجنة الأولمبية الوطنية اليوم (الأحد) في برج خليفة بدبي، تزامناً مع الاحتفال باليوم الأولمبي على مستوى العالم بمناسبة تأسيس اللجنة الأولمبية الدولية في 23 يونيو الجاري. 1894، من خلال مجموعة من الفعاليات والأنشطة المختلفة بمشاركة العديد من الرياضيين وكافة فئات المجتمع.

وثمن سموه فعالية اليوم الأولمبي الذي تحتفل به اللجنة الأولمبية الوطنية سنويا تحت شعار “لنتحرك” بالتعاون مع اللجان الأولمبية الوطنية حول العالم احتفالا بذكرى تأسيس اللجنة الأولمبية الدولية نظرا للجهود الكبيرة التي تبذلها اللجنة الأولمبية الدولية. ويحمل هذا اليوم قيمة كبيرة للرياضيين وجميع المنتمين إلى الحركة الأولمبية، وفقا للميثاق الأولمبي.

وأضاف سموه: «اللجنة الأولمبية الوطنية شاركت في فعاليات اليوم الأولمبي بالتنسيق مع اللجنة الأولمبية الدولية. يسعدنا ظهور شعار المنظمة الأولمبية الأم وألوان حلقاتها الخمس وشعار أولمبياد باريس على أحد أهم المعالم السياحية في الإمارات والعالم للعام الثاني على التوالي، والذي هو برج خليفة في دبي. نحن فخورون بأن نكون جزءاً من الحدث الذي يسبق دورة الألعاب الأولمبية في باريس قبل أسابيع قليلة، وتهدف أهدافه إلى تنشيط الحركة والنشاط والحفاظ على الصحة واللياقة البدنية.

وأشار سموه إلى أهمية ظهور العبارة التشجيعية لمنتخب الإمارات المشارك في أولمبياد باريس الشهر المقبل، والتي تمنحهم الحافز والحافز لمواصلة المشوار والمضي قدماً في البرامج التدريبية والمعسكرات ومراحل الإعداد المختلفة. تحقيق أفضل النتائج والوصول إلى الأهداف المرجوة ورفع العلم الوطني عاليا على منصات التتويج.

يُذكر أن اليوم الأولمبي هو احتفال عالمي بالرياضة والنشاط يقام في 23 يونيو من كل عام لإحياء ذكرى اليوم الذي تأسست فيه اللجنة الأولمبية الدولية عام 1894. انطلق هذا الحدث لأول مرة عام 1948، من قبل بيير دي كوبرتان.

انطلقت حملة “يلا نتحرك” بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية في اليوم الأولمبي عام 2023. وهي مبادرة مستمرة تقودها اللجنة الأولمبية الدولية وتدعو من خلالها كافة شرائح المجتمع إلى تخصيص وقت للحركة يوميا. ونجحت العام الماضي في جذب أكثر من 15 مليون شخص للمشاركة وتخصيص 30 دقيقة للحركة. النشاط البدني في حياتهم اليومية، بعد أن خلصت الأبحاث التي أجرتها المنظمة إلى أن 81% من المراهقين لا يمارسون نشاطاً كافياً للحفاظ على صحتهم.

للمزيد : تابعنا علي دريم نيوز، وللتواصل الاجتماعي تابعنا علي فيسبوك وتويتر .

مصدر المعلومات والصور: wam

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى